"منتدى المشتركين السنوي الأول" بتنظيم شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية
"منتدى المشتركين السنوي الأول" بتنظيم شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية

نظمت شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية "منتدى المشتركين السنوي الأول"، يوم الإثنين الموافق ١٣ يونيو في فندق جيه دبليو ماريوت ماركيز دبي، بحضور ٥٩ من مشتركي الخدمة وممثلين عن أقسام المخاطر والتجزئة من المؤسسات المالية المختلفة في دولة الإمارات. ويهدف المنتدى في طرح مناقشات تطوير العمليات التشغيلية وتوضيح خطط الشركة لتطوير وتحسين منتجاتها وخدماتها للعام 2016.

في البداية افتتح مروان أحمد لطفي، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية المنتدى بالترحيب بالحضور، ثم تحدث عن المراحل الرئيسية التي مرت بها الشركة منذ تأسيسها بما في ذلك الانجازات على صعيد العمليات التشغيلية وكيفية التعامل مع المخاطر الائتمانية لمرحلة ما بعد تأسيس الشركة. وأشار كل من السيد مانوج شاولا، رئيس إدارة المخاطر في بنك الإمارات دبي الوطني، والسيد رامان كريشنان، رئيس إدارة المخاطر في دنيا للتمويل، الى النظرة الجديدة للتعامل مع المخاطر بعد اطلاق خدمات الشركة.

وبهذه المناسبة قال لطفي:" لقد تضاعف عدد المشتركين في خدمات شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية في عام ٢٠١٥ ليصل الى ٥٩ مشتركا، كما تضاعف عدد الاستفسارات الشهرية ثلاث مرات في الربع الرابع من ٢٠١٥ مقارنة بالربع الأول من العام نفسه".

وأضاف السيد مانوج شاولا: " لقد أصبحت عملية منح التسهيلات أكثر كفاءة من ذي قبل بفضل المعلومات التي توفرها الشركة الأمر الذي انعكس بشكل ايجابي على مستوى إدارة المخاطر وخدمة العملاء. وساهمت شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية في مساعدة البنوك على إدارة معادلة العوائد مقابل المخاطر بشكل أفضل، وتعزيز السلوك المسؤول في السوق والذي من شأنه أن يعود بالنفع على جميع الأطراف." وأضاف: " لقد أصبحت تقارير شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية أحد العناصر الرئيسية في إجراءات منح التسهيلات للأفراد. ويحرص البنك على التوسع في الاستفادة من خدمات الشركة لتغطي جميع العملاء، وكان آخر تلك الخدمات التقارير الائتمانية للشركات ونتطلع إلى ما ستضيفه الشركة مستقبلاً."

وفي هذا الصدد أكد مروان لطفي على أهمية تعزيز التواصل والتعاون وتبادل المعلومات بين المشتركين والشركة باعتبارها الجهة الوحيدة التي توفر التقارير الائتمانية بهدف تقوية وتعزيز البيئة الائتمانية وعملية ادارة المخاطر لما لذلك من آثار ايجابية على القطاع المالي والاقتصادي في الدولة.

ثم عقد المنتدى جلسة تناولت موضوع "دقة البيانات" حيث قدم السيد دانيالي لافالي، مدير أول تطوير المنتجات وعمليات البيانات في شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية شرحا حول طرق الحصول على البيانات وتقنية تحليلها واتجاهاتها وتعزيز جودتها ونوعية اعتراضات العملاء. وشارك في النقاش السيد آلان دي كو، المدير التنفيذي ورئيس الائتمان والمخاطر العالمية للأفراد- قطاع المخاطر في مجموعة بنك أبوظبي الوطني والسيد سارو فينسي، رئيس المخاطر – الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في سيتي بنك، حيث بينا خبرات وتجارب مؤسستيهما في إدارة البيانات ودقتها.

وقال لطفي في هذا الصدد: " تم تقديم ١،٨٨٠ اعتراضا في خلال ١٨ شهرا منذ اطلاق خدمات الشركة. ويمثل هذا أقل من ٠,٠٠٠٥٪ من التسهيلات القائمة في قاعدة البيانات والتي تصل الى 6,6 مليون تسهيل. بالرغم من التعامل مع ٩٠٪ من الشكاوى في عشرة أيام عمل فإننا نسعى للتفوق وتحسين خدمة العملاء وذلك من خلال استحداث وسيلة الكترونية جديدة ومتطورة تمكن مزودي المعلومات من تحديث البيانات بشكل فوري ومباشر في قاعدة بيانات الشركة. وسيساعد هذا النظام على تقليل مدة تزويد المعلومات المحدثة من المصدر وسيساهم بشكل مهم في تحسين دقة البيانات وتحديثها بأسرع وقت ممكن".

وقال السيد آلان دي كو: " إن وجود شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية أدى الى تغيير أسلوب البنوك والمؤسسات المالية في منح التسهيلات الائتمانية للعملاء الحاليين والجدد. حيث أن تقارير الشركة توفر الشفافية التي تمكن من اتخاذ قرارات ائتمانية سليمة مع التركيز على العملاء المستقرين مالياً. وفي ضوء استمرار الشركة في تطوير منتجاتها وتقديم خدمات جديدة فإن البنوك والعملاء سوف يستفيدون من العمل معا في البيئة المالية القوية التي تتمتع بها الدولة.

من جهته، قال دينيش شارما، رئيس الخدمات المصرفية للأفراد بمنطقة الشرق الأوسط في سيتي بنك: " يسعدنا الدخول في شراكة قوية مع شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية لإطلاق مبادرات حيوية من شأنها تطوير الممارسة المصرفية في الدولة. ونحن على يقين بأن الاشتراك في خدمات شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية يساهم في دعم عملائنا كما الصناعة المصرفية ككل، ومن هذا المنطلق نستمر في التعاون مع الشركة في تقديم معلومات ائتمانية عالية الجودة بما يساعد في ضبط وإدارة عمليات الإقراض المصرفي على مستوى الدولة."

كما عقدت جلسة أخرى بعنوان "تطوير المنتجات" حيث قدم السيد لافالي وفريق المبيعات في شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية عرضا حول المنتجات التي أطلقتها الشركة حتى اليوم، ونبذة عن المنتجات الجديدة التي ستطرح قريبا ومنها خدمة التقييم الائتماني للأفراد، وخدمة "التنبيهات" و"مراقبة المحافظ الكبيرة" وخدمة تقارير التحاليل الائتمانية.

وقال مروان:" لدينا خطط طموحة لتطوير المنتجات لعامي ٢٠١٦ و٢٠١٧، ابتداء بإطلاق خدمة التقييم الائتماني للأفراد التي ستساهم في الرقي بتنافسية الدولة في تقارير البنك الدولي وحتى تقارير التحاليل الائتمانية التي ستوفر تحليلات ومقارنات في عدة محاور مثل نسب حصص المنتجات للبنوك والمؤسسات المالية مقارنة بالسوق، نسب النمو مقابل نسب المخاطر وتحاليل الديون المتعثرة تبعا للتركيبة السكانية والذي سينعكس ايجابا على ادارة المخاطر وعمليات الإقراض لدى البنوك والمؤسسات المالية في الدولة".

وفي ختام الحفل، منحت شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية جوائز تقدير لعدد من البنوك والمؤسسات المالية التي كانت أول المبادرين بالمساهمة في تفعيل خدمات الشركة.

وكانت الجوائز على النحو التالي:

  1. أول تزويد بيانات بنجاح - بنك الشارقة الإسلامي.
  2. أول مستلم تقرير ائتماني للأفراد - بنك الفجيرة الوطني.
  3. أول مستلم تقرير ائتماني للشركات – آفاق الإسلامية للتمويل.
  4. أول مستخدم لخدمة التنبيهات – بنك ستاندرد تشارترد.
  5. أول مستخدم لخدمة مراقبة المحافظ – سيتي بنك.
  6. أول مستخدم ميزة لنظام الربط بين التطبيقات – بنك المشرق.
اخبار أخرى